جامعه العلوم الابدعية:

هي جامعة خاصة أسست في دولة الإمارات العربية المتحدة وباشرت التعليم في 2011 وتتبع إسلوب التعليم المدمج  Blended Learning   وتسعى إلى التحول مــن نمــوذج التعلــيم المتمركـز حـول المعلـم إلـى نمـوذج التعلـيم المتمركـز حـول المـتعلم، حيـث لـم يعـد المعلـم هـو محـور عمليـة التعلـيم بـل أصـبح مسـاعدًا لعمليـة الـتعلم أوالمرشـد لهـا .

     وقد كان تأسيس جامعـة العلوم الإبداعية جزءًا مـن عمليـة التحـول هـذه بنموذجهـا وفلسـفتها التعليميـة المتميـزة القائمـة علـى ديمقراطيـة التعلـيم وتـوفير البيئـة الأكاديميـة الملائمـة للـتعلم الـذاتي، حيـث تبنـــت فلســـفة الـــتعلم المدمج .

ومــن أجــل المحافظــة علــى هــذا التميــز والرقــي بالمســتوى المطلــوب، واســتنادا إلــى رؤيــة الجامعــة ورســـالتها، ونتـــائج التقـــويم الخـــارجي، وتعزيـــزا لـــدورها الإيجـــابي والفعـــال، ورفـــع كفـــاءة وفعاليـــة نظامهـــا الأكـاديمي، تضع بين يدي القارئ ومن يهمهم الاطلاع على مفاصل جامعة العلوم الإبداعية في جوانبها التنظيمية والقانونية، والأنظمة والتعليمات التي خطّتها الجامعة لنفسها، من خلال صفحات الموقع الرسمي الألكتروني الذي نسعى الى توفير درجة عالية من الشفافية للمستفيدين.

الرؤيــــــة:

التعلم الفعال هو التعلم الذي يعتمد على تفاعل طرفي العملية التعليمية الأساسيين؛ المعلم والطالب، بحيث يطور فيه الطالب مهاراته في استكشاف المعرفة ، وقدرته على التفكير الابتكاري لحل المشكلات التي تواجهه ، ويأخذ دوره في إنتاج المعرفة وتطويرها. أما المعلم فدوره الإشراف والتوجيه وتصحيح المسار العلمي حيثما تطلب الأمر ذلك.

الرسالة:

توفير فرص التعلم الجامعي الرصين لمن يرغب فيه في أي وقت ، بغض النظر عن مكان إقامته أو عمره أو معدله الدراسي، وطبقا لأفضل الاستراتيجيات التربوية ، وباستخدام أحدث تقنيات الاتصال المعاصرة وأكثرها مرونة ، وبإشراف أساتذة وخبراء من أبرز الجامعات العربية والأجنبية ، وطبقا للمعايير العالمية المعتمدة.

الأهــــداف:

تهدف الجامعة تحقيق ما يأتي:

  • إعداد ملاكات مؤهلة بالمعرفة العلمية ، ومتخصصة بتطبيقاتها المهنية ؛ تجعلها قادرة على احتلال مراكز قيادية في عملية تنمية المجتمع.
  • جعل المعرفة العلمية أداة للتنمية الإجتماعية من خلال إنشاء مراكز البحث العلمي ، والتطبيقي لتقديم الإستشارات العلمية ، والتدريب ، والمساهمة في معالجة مشكلات المجتمع ، ومؤسساته المختلفة.
  • تطوير المعرفة العلمية من خلال تنشيط البحث العلمي عن طريق المشاركة في المؤتمرات ، والحلقات الدراسية ، والبحوث الميدانية المشتركة ، والإصدارات العلمية.
  • توظيف أفضل وسائل الإتصال التكنولوجي الحديثة لرعاية الطلبة ، وتنمية قابلياتهم العلمية ، ومواكبتهم التطور العالمي.
  • التوازن في بناء جسور التواصل بين الجامعات الوطنية ، والعربية ، والدولية ، وتبادل الخبرات، والمعرفة.
  • إعتماد وتطوير معايير منهجية أدائية لقياس المستوى العلمي ، والمهاري لطالب الجامعة.